2014/04/12

الكهريز وجمعها الكهاريز

بسم الله الرحمن الرحيم


الكهريز وجمعها الكهاريز

 

الكهريز  - نظام للري ونقل الم

 
 
 
 
 


هي قناة جوفية (تحت الأرض) بعمق قليل عادة ,ذات ميل قليل1/1000- 1/500 تحفر في المناطق التي فيها نسبة التساقط قليلة للأمطار أو العديمة وذلك لنقل الماء من خزان مائي في المنطقة التي تكون منسوب المياه فيها عالية إلى المناطق المسطحة الأخرى والتي يكون فيها منسوب المياه منخفض وذلك لغرض استخدام تلك المياه في الري والسقي والزراعي ،،، وتتكون الكهاريز من عدة مكونات منها البئر الام والابار الشاقولية والمظهر والقناة المحفورة .. فالكهريز عبارة عن حفر عدة آبار قريبة من بعضها ومرتبطة من أسفلها واحدة بالأخرى حيث يجري الماء ويخرج من فوهة أو فتحة شبيهة بالينبوع او لتسيح على سطح الأرص للاستخدامات المختلفة ....

 

والكهاريز معروفة و مستخدمة بكثرة في شمال العراق ، كركوك ، اربيل ، عنكاوا ... حيث كان (ولا يزال) سكان المنطقة من أهل الريف يعتمدون على حفر الآبار لاستخراج مياه الشرب ومن ثم سحبها بواسطة الدلاء ومن ثم لجمعها وخزنها في أواني فخارية كبيرة أوفي حفر مبطنة ومن بعد ذلك الاعتماد على تحريك ونقل المياه بواسطة الكهاريز وقنواتها و سواقيها ،، ومياه هذه الكهاريز تجري من الشرق الى الغرب نظرا لانحدار أرض المنطقة من جهة الشرق الى جهة الغرب ،،، وهناك كهريز في منطقة عرفة في كركوك (هدم و تلف نتيجة عدم الصيانة) ،، وكهريز عنكاوا واحدة من هذه الكهاريز المشهورة حيث كانت توفر كمية كافية من الماء لاحتياجات أهل عنكاوا ،،، وتتطلب هذه الكهاريز صيانة سنوية والى عمل شاق لتنظيف مجراها من الداخل حيث تتساقط فيها باستمرار الأتربة والأطيان والحصى والرمال مما يتسبب عرقلة في جريان المياه أو بطء في التدفق ،،

 

ومن الغرائب اللطيفة أن الطيور المهاجرة الى المنطقة او التي تمر بالمنطقة تعتمد على مياه هذه الكهاريز أو التي تسيخ على سطح الأرض في نهاية مجرى الكهريز (الساقية) لتشرب منها ،،،، ومن هذه الطيور اللقالق (جمع لقلق) والسنونو والهدهد و الزرازير (جمع زرزور) و القطا (الكطا) حيث يقوم القرويون باصطيادها بالفخاخ أو بالشباك مستفيدين من لحمها اللذيذ ومن ريشها أو يبيعونها لأهل المدينة كسبا للرزق ، وكما يقوم القرويون بتربية البط والوز في مياه السائحة في نهاية الكهريز او الساقية والتي قد يتواجد فيها بعض الأسماك الصغيرة ،، إضافة الى أنها المصدر الوحيد للشرب ولسقي الماشية من الأغنام والماعز والبقر والدواب من البغال والحمير والدواجن من الدجاج والديك الرومي وكذلك لغسل الملابس والصوف و للسباحة والاستحمام ،،،

 

اهتمت اليونسكو مؤخرا في اعمال الترميم كهاريز في شمال العراق


 حيث احتفل قبل 4 سنوات (عام 2010) افتتاح القناة تقليدية لكهريز قرية شيخ محموديان شمال العراق بمناسبة إعادة إحيائه وجعله مرة أخرى مصدراً للمياه لمجتمع القرية الصغير في ذلك المكان بعد أن انقطع جريان المياه فيه منذ عام 2007.

الكهريز وجمعها الكهاريز Rating: 4.5 Diposkan Oleh: مهند الشيخلي

احصائية

جدنا على facebook