2013/09/12

النظام و الشعب

بسم الله الرحمن الرحيم النظام و الشعب هل يوجد شيء أسمه نظام أو شيء أسمه شعب؟ هل النظام او الشعب شيئين مختلفين أو هما أسمين لشيء واحد؟ ربما لا يوجد شيء أسمه النظام أو الشعب!!! فالنظام هو الشعب أو على الأقل يعكس صورة الشعب ،،، فالنظام هو الشعب و الشعب هو النظام فأن فسد النظام فسد الشعب ،،، والشعب هو أساس النظام و العكس بالعكس. درجت موجة ما يطلق عليه جزافا أسم "الربيع العربي" [ طبعا لا هو ربيع ولا هو بالعربي] بل هو (خريف ودمار و تخريب ) ،، عربي؟ ... هو بالتأكيد ليس كذلك بل فرض كمسمى تسويقي ... فظهر شعار "إسقاط النظام" هل يعني هذا إسقاط الشعب؟ أم يعني أسقاط النظام بتخريب وتدمير كل شيء هو قائم؟ أعتقد أن هذا هو أقرب ما يكون لواقع ما يجري من حولنا الآن .... تدمير وتخريب كل شيء نعم كل شيء وبالمطلق ،،،، فالذين يستلمون أو سيستلمون الحكم الجديد الناشئ هم على الأغلب من نفس طينة من أزاحوهم أن لم يكونوا أسوء ،،، أسوء؟؟؟؟ كيف أسوء؟ لأنهم في الغالب والأعم وصلوا إلى ما هم عليه بواسطة جهات أخرى من غير الشعب!!! ففاقد الشيء لا يعطيه ... أذن فهم عبيد لجهة خارجية وهي جهة عدوة على الأغلب و الأعم المطلق ... أما من يقول بل هم من الشعب المكبوت و المضطهد ،،، فالرد بسيط . هم حقيقة من الشعب ،،، نشئوا و تربوا في نفس البيئة و على يد النظام السابق !!! أذن هؤلاء هم أولئك وأولئك هم هؤلاء .. والنفرق بين هؤلاء و أولئك ، يجب ان يكون هؤلاء غير أولئك فكرا وطهارة و شفافية ،، أي يجب أن يخلقوا و ينشئوا نشئه جديدة ،،، فنبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ما عاد لمكة بالإسلام إلا ومعه طائفة جديدة من المؤمنين الموحدين والذين غسل الإسلام كل عيوبهم السابقة وملئها نورا وصلاحا. {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ .... }الأنفال72 يهاجروا؟؟؟ ،، نعم قال الله ذلك ... {وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء100 ولكن كيف تكون الهجرة وأغلب الحدود محروسة ومغلقة [ ليس حدود البلد والبلدان ،، بل المدن و المحلات و حتى الأزقة في نفس البلد ] ولا يمكن للغريب أن يقيم أينما يريد !!! حقيقة أنها مشكلة ،،،، و أنا أراها كذلك .... أذن ما العمل ؟ علينا أن نبدأ بإصلاح وتعليم وتثقيف أنفسنا أولا (وتطهيرها من كل الأمراض) ،، وأنفسنا فقط أولا .... حتى نكون قدوة لأبنائنا وبناتنا و أهلنا ،، فيلتفوا حولنا وتقوى شوكتنا ،،، وسيتبعهم الجيران وهكذا ،،،، بدون دعوة مباشرة أو قول ،،،، هكذا تكون هجرتنا لله .... {وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً }النساء89 ،، وهي الهجرة التي اراها مناسبة لزمننا هذا،،، {وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقاً }الكهف16 تعتزلوهم ؟! {فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلّاً جَعَلْنَا نَبِيّاً }مريم49 وهذه البذرة الجديدة الصالحة النابعة من الشعب الصالح ستجلب الحاكم الصالح و النظام الصالح ... وبغير ذلك يصعب ان لم يكن من المستحيل تحقيق الهدف المنشود ،،، والله الموفق ... مهند الشيخلي muhannad alsheikhly

النظام و الشعب Rating: 4.5 Diposkan Oleh: مهند الشيخلي

احصائية

جدنا على facebook